الأمن السيبراني

بوابة التقنية » نظام تشغيل » حماية الأجهزة
14 - جماد أول - 1439 هـ| 31 - يناير - 2018


1

أصبحت حياتنا جميعاً او الغالبية العظمى مرتبطة بشبكات الإنترنت، سواء عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي أو البيانات المسجلة في خدمات الحكومة الإلكترونية أو المؤسسات التي تقدم خدماتها في شتى المجالات عن طريق الإنترنت، وحيث إن التطور التقني يوازيه دائما تطور في الجريمة الإلكترونية، فكلما ابتكر الإنسان مستوى حماية تطور معه القدرة على اختراقه، وكشف الثغرات من هواة الإنترنت أو من المختصين في مجال التهكير لمصالح خبيثة، ومع تكرار الهجمات الإلكترونية أو ما يطلق عليها (الهجمات السيبرانية)  Cyper Attack على المؤسسات والحكومات في جميع دول العالم، وتكبد خسائر فادحة تصل لملايين الدولارات، عوضاً عن تسريب بيانات حساسة أو اختراقات لحسابات مالية وضرر بالأنظمة أو تدميرها؛ فكان التوجه الدولي للاهتمام بالأمن السيبراني أو ما يطلق عليه أمن الشبكة (Syper Security) الذي يهدف إلى تعزيز أمن وكفاية الأنظمة والشبكات داخل المنظمة، باستخدام كافة الوسائل والأدوات التقنية والتوعية والتدريب للعاملين بالمنظمة لمنع الوصول الغير مصرح به لمحتويات الشبكة الإلكترونية، وتحقيق أقصى حماية لبيانات المنظمة.

وبحسب الإحصاءات العالمية: فإن الهجمات الإلكترونية تتسبب في خسائر بقيمة 400 مليار دولار سنوياً تتكبدها القطاعات التجارية حول العالم.

وقد توجهت الحكومات والدول بشكل كبير ومتوسع في السنوات القليلة الماضية: للاهتمام بالأمن السيبراني (Syper Security)، الذي نشأ منه مصطلح آخر يسمى: السيادة السيبرانية، وهي عبارة تُستخدم لوصف رغبة الحكومات في السيطرة على الإنترنت داخل الحدود الوطنية التابعة لهذه الحكومات، ويتضمن ذلك النشاطات السياسية والاقتصادية والثقافية والتقنية.

تم إنشاء الهيئة الوطنية للأمن السيبراني في السعودية؛ لحماية أمن الدولة وتعزيز قوتها، وتأتي هذه الخطوة كرد فعل على الهجمات الإلكترونية المتكررة، وعمليات التخريب المتعمدة، التي تستهدف الممكلة مؤخرًا، لا سيما أنّ الحرب السيبرانية أصبحت جزءًا لا يتجزأ من الأساليب الحديثة للحروب والهجمات بين الدول. نتذكر جميعًا الضجة الكبيرة التي أحدثها فيروس “شمعون” في المنطقة وخاصةً في المملكة العربية السعودية.

أهداف الهيئة الوطنية للأمن السيبراني:

  • تعزيز الأمن السيبراني للدولة.
  • حماية مصالح المملكة الحيوية.
  • حماية أمن المملكة الوطني.
  • حماية البنى التحتية الحساسة في المملكة.
  • تعزيز حماية وسرية وخصوصية البيانات الشخصية.

وتهتم الهيئة الوطنية للأمن السيبراني: بتنظيم وإقامة المسابقات والفعاليات، وتشجيع روح المنافسة، بالإضافة إلى دعم وتأهيل الشباب للمشاركة في المنافسات المحلية أو العالمية المتخصصة في الأمن السيبراني والبرمجة.

 

وبما أن أمن الشبكات أصبح أولوية قصوى لحماية المعلومات الحساسة، فتقوم العديد من الجهات مثل البنوك وشركات الاتصالات بالمملكة العربية السعودية: بإرسال رسائل نصية تثقيفية في مجال الأمن السيبراني؛ لتوعية المستخدم بعدم افشاء بياناته لأي شخص كان، وعدم الرد على الرسائل المجهولة وتجنب الروابط مجهولة المصدر... إلخ.

في نهاية هذا الموضوع: أود التذكير على أن الإسلام تكفل بتشريعاته الرائعة ما يحمي به خصوصية الفرد الذي هو أساس المنظمات والمجتمعات والدول، والمحافظة على الحقوق وتجريم التجسس أو التنصت بأي شكل كان، قال تعالى: "وَلَا تَجَسَّسُوا"سورة الحجرات 12، وقد يكون الغرض من هذه الهجمات الإلكترونية هو الاطلاع على معلومات سرية ومحمية قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: "لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ، حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ"متفق عليه.

فأياً كان الغرض الذي قد تعتقد أنه يبيح لك الاطلاع على معلومات محمية، لا يرغب مالكوها بإفشائها، أو الإضرار بأنظمة المنظمات الأخرى، فهو ليس من أخلاق الإسلام.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


م. إيمان فوزي عميرة

بكالوريوس هندسة الكترونية- هندسة وعلوم الحاسب
جمهورية مصر العربية
عضو نقابة المهندسين - مصر
مطور انترنت - موقع لها أون لاين
مدرب معتمد من المؤسسة العامة للتدريب التقني

شهادة oracle db 10 developer
شهادة في أمن المعلومات " الاختراق الأخلاقي الآمن"
شهادة برنامج "روام" لأمن المعلومات
شهادة في "التسويق الالكتروني للجهات الخيرية"
شهادة في "أساسيات التسويق الالكتروني"
شهادة دورة مشروعك الصغير من المنزل
شهادة دورة تدريبية كيف تبدأ مشروعك
شهادة الجودة في العمل المؤسسي

إقامة دورة تدريبية "الخريطة الذهنية " في موقع لها اون لاين
إقامة دورة تدريبية "التقنية الذكية" في مركز لها أون لاين


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...