عذراً رمضان!!

عالم الأسرة » همسات
07 - رمضان - 1433 هـ| 26 - يوليو - 2012


1

بشوق تتوق أنفسنا للقائك يا شهر الرحمة.

وبنفسٍ صافيةٍ .. وقلبٍ عامرٍ بالإيمان نهفو إليك.

وكلنا أمل أن تكون نقطة بداية في حياتنا من جديد.

كلنا نحبك يا ضيفنا .. ولكننا نعتذر إليك من أمور مازالت طابعاً لحياة الكثير منا .

نعتذر إليك.. عن انشغالنا عنك بإعداد السفر والموائد التي تلتهم معظم أوقاتنا.. مع أنك أقبلت لتعطينا درساً في الروحانية لتمتلئ قلوبنا بالإيمان بعد فراغ أمعائنا من الطعام.. فنشعر بشعور الفقير والضعيف فنعمل لأجلهم.

نعتذر إليك.. فقد أقبلت علينا بنور ينير قلوبنا.. فاستقبلناك بأنوار الشاشات والفضائيات لنقطع أوقات نهارك.. ونسمر بليلك.

نعتذر إليك .. فنهارك طويل نضيعه بالنوم حتى تقترب سُويعات الإفطار, وليلك جميل نقضيه بالسمر والسهر واللهو في الأسواق.

نعتذر إليك، فنحن نحرص على صيامك ونُصوم أطفالنا الصغار لنفتخر بهم في مجالسنا, لكننا نصومهم بالنوم إلى ساعة الإفطار. المهم أن يصوموا فهم صغار على أداء الصلاة المفروضة. وإن كانت الصلاة لسبع والصيام عند البلوغ. لكن لا مشكلة فنُصوم الصغير بالنوم لأنه سيُسأل من أقاربه.

نعتذر إليك.. فقد شرفتنا وبعدك عيد الفطر.. نحتاج فيه للجديد والتجديد, فاعذرناً لانشغالنا بالتسوق كل يوم فالعيد على الأبواب.

نعتذر إليك.. فلا يشغل الكثير منا ما فعل في نهارك وليلك.. فلدينا الكثير من البرامج والمسابقات تحتاج منا إلى مشاهدة لنتثقف ونتسلى.

يا درة الشهور.. يا من تحمل نفحات الرحمة في أنفاسك.. هل قمنا بحقك يا ضيفنا؟!

لذا أقول لك عذراً رمضان.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...