ما الفرق الرئيس بين برامج تحرير الصور وبرامج الرسم

تقنية وإلكترونيات » كيف تعمل هذه الأشياء?
23 - جماد أول - 1432 هـ| 27 - ابريل - 2011


1

كثيراً ما تتداخل بعض البرامج الرسومية على المستخدمين، وبالتحديد أولئك الذين لا يعرفون تماماً عن برامج الرسم، وبرامج تحرير الصور، فيعتقدون أن بعض البرامج الرسومية تغني عن بعضها الآخر.

وقد يستغرب البعض في أن تطلق شركات تقنية عملاقة مثل شركة (أدوبي) برامج رسم وتحرير مثل الفوتوشوب، ثم تطلق برنامجاً آخر مثل (الستريتور)، متسائلين إذا ما كانت الشركة تستطيع أن تجمع البرنامجين في برنامج واحد فقط.

والحقيقة التي يعرفها معظم المصممين، أن أي من البرنامجين لا يمكن أن يغني عن البرنامج الآخر، لأن لكل منهما وظيفته التي أنشأ من أجلها.

ولتقريب الصورة، سوف نستعرض كل برنامج، والهدف منه، والفئة التي ينتمي إليها.

برامج تحرير أو معالجة الصور:

يطلق على هذه النوعية من البرامج اسم برامج معالجة الصور، وهي مجموعة من البرامج متخصصة في تحرير الصور، وتعديل ألوانها ودرجات ظلالها، ومن ثم تجهيزها لعمليات الطباعة بمختلف أنواعها.

وتعتمد الصور التي يتم إنتاجها بواسطة هذه البرامج على ما يسمى النقاط الضوئية (بكسلز)، إذ يمكن تعريف الصورة على أنها مجموعة من النقاط الضوئية المتلاصقة المرصوصة في مجموعة من الصفوف والأعمدة، بحيث تحمل كل نقطة درجة لونية معينة.

وتقوم البرامج المعنية بمعالجة الصور بتعديل ألوان تلك النقاط الضوئية المتلاصقة؛ لإحداث التغييرات ولإضافة التأثيرات المختلفة عليها.

وتقاس درجة أو جودة الصور المنتجة بواسطة هذه البرامج من خلال عدد النقاط الضوئية في كل سنتيمتر مربع أو بوصة مربعة من الصورة، والعيب الذي يؤخذ عليها أنه كلما قمت بتكبير حجمها أصيبت بالتشوّه وبالتالي تقل جودتها، والعكس صحيح.

ويعد برنامج الفوتوشوب من أقوى هذه البرامج التي يعتقد الكثيرون أنه لا يوجد برنامج آخر يمكن أن يقترب منه أو ينافسه في هذا المجال.

برامج الرسم:

أما برامج الرسم، فهي مجموعة من البرامج التي يستطيع المستخدم من خلالها رسم الخطوط والمنحنيات والأشكال المختلفة، وتسمى الأشكال المرسومة بهذه النوعية من البرامج "الأشكال المتجهة"، وهي تستخدم في رسم الشعارات للمساحات الإعلانية كبيرة الحجم، لما لتلك النوعية من البرامج من القدرة على الاحتفاظ بدرجة وضوح الأشكال المرسومة بها مهما كبر حجمها، لاعتمادها في ذلك على بعض المعادلات الرياضية التي تقوم بتحديث قيمها، ثم إعادة رسم الأشكال وفقاً للقيم الجديدة مع كل عملية تكبير وتصغير.

ولعل أشهر هذه البرامج التي تقدم رسوما منحنية وأشكالا متجهة هو برنامج الالستريتير الشهير الذي يتبع للشركة نفسها المنتجة لبرنامج الفوتوشوب. ورغم أن هذا البرنامج يحتوي على بعض الأدوات التي من شأنها معالجة الصور، إلا أن وظيفته الرئيسة تبقى رسم الأشكال المتجهة، ويظل تصنيفه ضمن برامج الرسم.

وكذلك، رغم احتواء برنامج الفوتوشوب على بعض الأدوات التي يمكن عن طريقها رسم الأشكال المتجهة، إلا أن وظيفة هذا البرنامج الرئيسية تبقى في معالجة الصور الفوتوغرافية، ويظل تصنيفه ضمن برامج معالجة الصور.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...