الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات


11 - محرم - 1424 هـ:: 15 - مارس - 2003

أحس بأن قطار الزواج قد فاتني!!


السائلة:ايام محمود

الإستشارة:عواطف العبيد

عزيزتي لها.. شكراً على هذا الموقع الجميل، وأتمنى لكم دوام التوفيق..
أنا فتاة أبلغ من العمر 26 عاماً وأحس بأن قطار الزواج قد فاتني بسبب كثرة أعمال الشعوذة التي تعملها لي النساء! حتى إنني أحب وأخاف أن يضيع مني.. وكلما حاولت أن أصارح حبيبي بأننا يجب أن نتزوج أجّل الموضوع لأنه يريد أن يعمل عملية.. ماذا أفعل لأطمئن وأحس بأنه سيتزوجني.. أفيدوني بارك الله فيكم ..
وأتمنى أن تضعوا زاوية "ابن الحلال" لتكون لي فرصة للزواج .. بارك الله فيكم.


الإجابة

الأخت الفاضلة: أيام..

مشكلتك يا عزيزتي تكمن في الخوف القابع في نفسك وليس بسبب الآخرين أو أن نساء قد عملن لك عملا؛ وذلك لأن الله إذا أراد إنفاذ أمر فإنما يقول له كن فيكون..

والمسلم لا يترك ورده اليومي (قراءة المعوذات وآية الكرسي) يومياً فإنه إن فعل ذلك لا يضره شيء أبداً، أما ما تشعرين به فإني أخشى أن ينصرف عنك الآخرون لعدم ثقتك بنفسك هذا أولاً.

ثانياً: قلت: "كلما حاولت أن أصارح حبيبي بأننا يجب أن نتزوج أجّل الموضوع.."

المشكلة نفسها التي تتكرر لدى جميع الفتيات.. الحب الكاذب والوهم والبحث عن العلاقات العاطفية التي يتسلى بها الشاب وتقع ضحيتها الفتاة.

أختي: من قال إن هذا الشاب يحبك؟! انظري إليه..

إنه يتهرب من الزواج، وهذا حال جميع الشباب المستهتر، يريد الفتاة ليسلي بها فإن مل منها أو حاصرته بالزواج ذهب إلى أخرى أقل عقلاً بحيث يستطيع أن ينال منها ما لم ينله من الأولى! وللأسف رغم كثرة المشكلات من هذا القبيل فما زالت كل فتاة تعتقد أن الشاب الذي تكلمه يحبها ويريد الزواج منها ولكن الظروف هي التي تقف حائلا بينها وبينه. أما أنت فقد كان رأيك مختلفا حيث أوهمت نفسك أن الشعوذة هي التي تحرمك من الزواج من هذا الشاب .

أختي أيام:

أنت أيضاً لا تحبين هذا الشاب، بدليل رغبتك في أن يكون هناك زاوية "ابن الحلال" لتكون لك فرصة للزواج!

فما دمت لا تحبينه فلا تعرضي حياتك وأيامك في العبث والعلاقات المحرمة، فأنت تعلمين تماماً أن الإسلام لا يقر مثل تلك العلاقات قبل الزواج بين الرجل والمرأة، فكيف تريدين من الله أن يوفقك وأنت تعصينه بعلاقة محرمة بينك وبين شاب أجنبي عنك؟! تحتاجين أن تعيدي حساباتك مع نفسك وتزني أفعالك بميزان الإسلام، وأنا متأكدة أنك إذا فعلت ذلك فإنك ستجدين غايتك وهدفك.

أسأل الله لك التوفيق.



زيارات الإستشارة:5528 | استشارات المستشار: 185


استشارات محببة

لا أملك الشجاعة لأقول للآخرين أنظروا هذا من عملي!
تطوير الذات

لا أملك الشجاعة لأقول للآخرين أنظروا هذا من عملي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. rnجزا الله القائمين على هذا...

مناع بن محمد القرني3157
المزيد

أعيتني الحيل في تربية ابنتي !
الإستشارات التربوية

أعيتني الحيل في تربية ابنتي !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهrnلدى طفلة عمرها 5 سنوات أعانى...

هدى محمد نبيه3160
المزيد

هذه مؤهلاتي , فما هو العمل الأفضل لي ؟
الإستشارات التربوية

هذه مؤهلاتي , فما هو العمل الأفضل لي ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته rn أشكركم على هذا الموقع...

د.مبروك بهي الدين رمضان3160
المزيد

ماذا أفعل لطفلتي حتى لا تشعر بالغيرة من أخيها؟
الإستشارات التربوية

ماذا أفعل لطفلتي حتى لا تشعر بالغيرة من أخيها؟

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته..rnلدي طفلان بنت عمرها سنة وخمسة...

د.سعد بن محمد الفياض3160
المزيد

لا أرغب بطلاقها وهي مصرة عليه
الاستشارات الاجتماعية

لا أرغب بطلاقها وهي مصرة عليه

جزاكم الله خير الجزاء على هذا الموقع والجهد الذي تبذلونه جعله...

د.محمد بن علي آل خريف3160
المزيد

أريد أن أتغير من أجل والدي وأن أترك العصبية!
تطوير الذات

أريد أن أتغير من أجل والدي وأن أترك العصبية!

السلام عليكم ورحمة الله..rnأنا نفسي أتغير ونفسي أعزز الإرادة...

د.عصام محمد على3160
المزيد

لدي رغبة ملحة بأن يكون لي شأن وأنفع غيري!
تطوير الذات

لدي رغبة ملحة بأن يكون لي شأن وأنفع غيري!

السلام عليكم ورحمة الله..rnلدي رغبة ملحة بأن يكون لي شأن وأنفع...

فاطمة بنت موسى العبدالله3160
المزيد

أنا تبت وربي يقبل التوبة لكن ما هو مصير زواجي؟
الاستشارات الاجتماعية

أنا تبت وربي يقبل التوبة لكن ما هو مصير زواجي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أرجوكم أشيروا علي بالنصيحة...

عزيزة علي الدويرج3160
المزيد

زوجي بيتوتي ويرفض أن يعطيني مصروفا!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي بيتوتي ويرفض أن يعطيني مصروفا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشكلتي...

منيرة بنت عبدالله القحطاني3160
المزيد

في حياتي رجلٌ أتى به النصيب ولا أحبّه!
الاستشارات الاجتماعية

في حياتي رجلٌ أتى به النصيب ولا أحبّه!

السلام عليكم .. أنا فتاة متزوّجة منذ 3 سنوات من قريب لي ، وإلى...

نوره إبراهيم الداود3160
المزيد