الاستشارات الاجتماعية » قضايا اجتماعية عامة


05 - ربيع أول - 1433 هـ:: 29 - يناير - 2012

اكتشفت أني مخدوعا بزوجتي الجميلة كل هذه السنين!


السائلة:تيسير

الإستشارة:عصام حسين ضاهر

السلام عليكم ورحمة الله..
منذ ثلاثة أشهر تقريبا وأنا لا أذوق النوم وهمومي تزيد كل يوم لأنني أشك بحب زوجتي لرجل آخر طوال سنوات زواجنا.
زوجتي الجميلة ذات النسب الأصيل المتدينة الخلوقة التي كنت أظن أنني لا أستحقها وأن الله استجاب لدعاء أمي المسكينة فرزقني بها والتي كنت أظن أنني أعرف كل شيء عن حياتها منذ ولدت وحتى يومنا هذا أشعر اليوم بأنني كنت مخدوعا بها كل هذه السنين.
تزوجتها منذ 4 سنين وقبل زواجنا كنت شابا طائشا عرفت الكثير من البنات والكثير من المغامرات العاطفية ووقعت في العديد من المنكرات عفا الله عني وعشت حياتي بالطول والعرض ثم حدث لي ما جعلني أتغير إذا أصبت بمرض خطير وتعافيت ولله الحمد وشعرت بأن الله أعطاني فرصة جديدة للحياة لأنني كنت قريبا جدا من الموت فتغيرت وقررت أن أترك حياة العبث والمجون وأن أستقر ووقع اختياري على بنت إحدى صديقات أمي تختلف تماما عن كل البنات التي عرفتهن في حياتي من قبل، متدينة ذات أخلاق عالية وجمال طبيعي ومحترمة من أسرة محترمة ولها سمعتها وحياتها ككتاب مفتوح بلا أسرار، تقدمت لها بعد تخرجها من الجامعة ولدهشتي وافقت عليّ وتزوجنا بعدها بسنة ولله الحمد.
أنجبنا طفلة صغيرة وهي الآن حامل بطفل آخر وكل يوم كان حبها يزداد في قلبي وسعيت لإسعادها بكل ما أملك إلى أن اكتشفت الحقيقة المّرة. قبل ثلاثة أشهر تقريبا علمت بالصدفة أنها أعطت المال الذي طلبته مني لغرض ما قبل أشهر لشاب تعرفه من زمان، وعلمت ذلك لأن الشاب أعاد نصف المبلغ إلى حسابنا المشترك في البنك كسداد للدين واتصلت بالرقم الذي وفره لي البنك بعد أن تحريت فحدثني هذا الشاب وشكرني وشكر شهامة زوجتي للوقوف معه بمحنته وقال بأنه سيعيد بقية المبلغ في أقرب فرصة وحين سألت زوجتي عنه علمت بأنه ناشط سياسي كانت تعرفه في أيام الجامعة حين كانت هي أيضا تمارس بعض النشاط السياسي وأنه تعرض للاعتقال لمناهضته حكم العسكر وعندما خرج بعدها بفترة كانت حالته المادية صعبة جدا فسلفته زوجتي بعض المال كي يقف على رجليه. لم يهمني المبلغ ولكنني اهتممت بمعرفة طبيعة العلاقة التي كانت بينهما في الجامعة فقالت لي بأنها مجرد زمالة عادية ولا زالت تتواصل مع بعض من نشطت معهم في تلك الفترة. ثم علمت بأنها تكذب لأنني استفسرت من أخوها فقال لي بأن هذا الشاب تقدم لها في أيام الجامعة ونصحه والدها بأن يصبرا لما بعد التخرج، بمعنى أنها لم تكن زمالة عادية بل كانا يريدان الزواج وعندما سألتها قالت بأن كلام أخيها صحيح وأن الشاب أراد أن يتزوجها لكنها ما كانت لتتزوجه أصلا لأنه لا يناسبها وأفكاره ماركسية لا تتفق معها.
اتصلت بالشاب وسألته فقال لي كلاما مختلفا قال بأنه أراد أن يتزوجها لكنها فضلتني أنا عليه بعد الجامعة لأنها خافت من نشاطه السياسي وقال بأنه كان معها حق لأن حياته صعبة وأنها أسعد حالا معي ونصحني بأن أحافظ عليها وأن أحمد الله لأنها من نصيبي ولأنها تحبني. معنى هذا أن زوجتي كانت تريده ورفضته لخوفها من المستقبل غير المضمون معه وأخشى أن تكون في سنوات زواجنا قد تحسرت على اختيارها لي.
كل ما كنت أعتقده في زوجتي أصبح كذبة وأنا الذي كنت أظن بأن زوجتي أفضل مني لأنها لم تتورط بمغامرات عاطفية مثلي، على الأقل علاقاتي كانت عابرة وللتسلية أما هي فأحبت هذا الشاب وظلت على تواصل معه وعندما واجهتها بأنها خانتني ليس لأنها أحبته في الماضي ولكن لأنها ظلت على تواصل معه أقسمت بأنها لم تخونني أبدا بقول ولا فعل وأنها لم تتواصل معه إلا بعد خروجه من السجن للاطمئنان عليه فحسب وحينها علمت بمعاناته المادية ورغبت في مساعدته ليس لأنها تحبه ولكن لتسانده في نشاطه لأنها تكره العسكر.
كل هذا حدث منذ ثلاثة أشهر وقررت أن أنسى وأن أحافظ على زوجتي وبيتي وأطفالي خصوصا أنها حامل لكن الوساوس لم تفارقني منذ ذاك الحين، شعوري بأن زوجتي لا زالت على حبها القديم وأنها معي بجسدها يتعبني نفسيا.
ماذا أفعل؟


الإجابة

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
أخي الكريم / تيسير:
كما تعلم أخي الكريم أن ديننا الحنيف يدعونا إلى إحسان الظن بالآخرين ، وحمل كلام الناس وتصرفاتهم على أحسن النوايا ، حيث قال الله تعالى في كتاب الحكيم : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ " [ سورة الحجرات الآية 12 ] .
وكذلك عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا تَحَسَّسُوا ... " [ رواه البخاري ] .
وقال عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-: " لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن شرًّا، وأنت تجد لها في الخير محملًا". وانظر إلى الإمام الشافعي -رحمه الله- حين مرض وأتاه بعض إخوانه يعوده، فقال للشافعي: قوى لله ضعفك، قال الشافعي: لو قوى ضعفي لقتلني، قال: والله ما أردت إلا الخير. فقال الإمام: أعلم أنك لو سببتني ما أردت إلا الخير
ويقول الغزالي في كتابه الإحياء: فكما يجب عليك السكوت بلسانك عن مساوئ أخيك، يجب عليك السكوت بقلبك وذلك بترك إساءة الظن به، فسوء الظن غيبة بالقلب ولا تحمل فعله على وجه فاسد ما أمكنك أن تحمله على وجه حسن، وتحمل ما تشاهده من سيئ على سهو أو نسيان.
إحسان الظن مطلوب فيما يخص عموم الناس ، فما بالك إذا كان هذا الشخص هو زوجتك، التي كما ذكرت أنها متدينة وصاحبة أخلاق رفيعة ، ومن أسرة محترمة، وحياتها ككتاب مفتوح بلا أسرار كما ذكرت ذلك في رسالتك.
ويبدو كذلك أنها كانت واضحة معك إلى أبعد الحدود، وإلا لما طلبت من هذا الرجل أن يضع المال عندما يعيده في الحساب الذي تعلم جيدا أنه مشترك بينكما، وأنك ستطلع على اسم المودع في ذلك الحساب، وكذلك رقم الهاتف !!
ولو كانت امرأة غير سوية – معاذ الله – لطلبت منه أن يرد المال إليها بطريقة أخرى غير ذلك، أليس كذلك ؟!
فتعقل أخي الكريم، وحافظ على بيتك وأسرتك، وطب نفسا بذلك ، فليس هناك شيئا يدعوك إلى أن تبني بيوتا من الأوهام والسراب على سوء الظن، فلن تجني من ذلك إلا الحسرة والندامة ، وكن كما يقول الشاعر :
تأن ولا تعجل بلومك صاحبًا    لعل له عذرًا وأنت تلوم
لذلك عليك بما يأتي :
1. عليك بأن تترك هذه الوساوس الشيطانية التي يريد الشيطان اللعين من خلالها أن يفرق بينك وبين زوجتك ، كما يريد أن يدمر حياتك .
2. عليك أن تحسن الظن بزوجتك واعلم أنها فضلتك أنت عليه وذلك باعتراف هذا الرجل كما جاء برسالتك فعليك أن تحافظ عليها ولا تسيئ الظن بها.
3. عليك دائما بالتوبة والرجوع لله عز وجل والدعاء له أن يجمع بينك وبين زوجتك في خير وأن يبعد عنكما الشيطان .
4. كن واثقا أنها تحبك أنت وليس هو، وإلا فما الذي يجبرها على العيش معك ؟ وبالتالي لا تنظر إلى الوراء، بل كن سعيدا باللحظة التي تعيشها الآن، وامنح نفسك الفرصة لأن تنعم باستقرار مع رفيقة الدرب، بدل أن تتخبط في ظلمات الظن.
5. صارح زوجتك بأحاسيسك ومشاعرك، واطلب منها استيضاح ولكن تحت مظلة الحب، وبكلمات مختارة بعناية، دون أن تجرح مشاعرها، وأخبرها أنك تثق فيها وفي تصرفاتها، ولكن تود فقط أن تعلم منها طبيعة هذا الأمر .
6. تعاهد مع زوجتك على أن يخبر كل منكما بما يجد في حياته ، وكذلك أن تتناصحا من وقت لآخر، مع تقييم حياتكما الزوجية كل فترة ، والوقوف على الإيجابيات والسلبيات.
أسأل الله تعالى أن يصرف عنك شر الشيطان وشركه، وأن يصفي قلبك لزوجتك، وقلبها لك، وأن يجمع بينكما على الخير دائما .



زيارات الإستشارة:29987 | استشارات المستشار: 205


أعاني من شد في الظهر!
العظام

أعاني من شد في الظهر!

د.عبدالعزيز محمد علي الشريف7691
تشققات البطن ؟
الحمل

تشققات البطن ؟

د.عبد العظيم بن عبد اللطيف البسام9337
شعري جاف بشكل مضاعف!
الأمراض الجلدية

شعري جاف بشكل مضاعف!

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود3291

استشارات محببة

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

السلام عليكم
انا خاطب بقالي 8 شهور وفي علاقة حب تجمعنا بس...

قسم.مركز الاستشارات1967
المزيد

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟
الإستشارات التربوية

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون...

د.سعد بن محمد الفياض1968
المزيد

هل سامحني زوجي قبل وفاته؟
الاستشارات الاجتماعية

هل سامحني زوجي قبل وفاته؟

السلام عليكم ورحمة الله وجزاكم الله خيرا أشكر لك سعة صدرك...

د.مبروك بهي الدين رمضان1968
المزيد

شهر ونصف وأنا أعيش في خوف!
الاستشارات النفسية

شهر ونصف وأنا أعيش في خوف!

السلام عليكم ورحمة الله
أنا أعيش في وضع صعب لا أخرج لا آكل...

روضة عبد السلام بشر محمد1968
المزيد

مشكلتي أنّي أصاب بنوبات هلع وخوف عند الإقدام على شيء!
الاستشارات النفسية

مشكلتي أنّي أصاب بنوبات هلع وخوف عند الإقدام على شيء!

السلام عليكم ..
مشكلتي أنّي أصاب بنوبات هلع وخوف عند التفكير...

د.أحمد فخرى هانى1968
المزيد

عندما يكلّمه أحد لا يجيبه أبدا ولا يلعب مع الأطفال !
الإستشارات التربوية

عندما يكلّمه أحد لا يجيبه أبدا ولا يلعب مع الأطفال !

السلام عليكم ورحمة الله
أنا متزوّج ولي طفل عمره أربع سنوات...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم1968
المزيد

لا أريد أن أفرح سلفتي بطلاقي!
الاستشارات الاجتماعية

لا أريد أن أفرح سلفتي بطلاقي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عائلتي التي كلّما ضاق عليّ أمر...

منيرة بنت عبدالله القحطاني1968
المزيد

أرغب في الزواج للخلاص من مشاكلهم وإهاناتهم !
الاستشارات الاجتماعية

أرغب في الزواج للخلاص من مشاكلهم وإهاناتهم !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أشكركم على هذا الموقع الرائع...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1968
المزيد

أهلها يضايقونها و يرون قراءتها للكتب نوعا من الإسراف !!
الاستشارات الاجتماعية

أهلها يضايقونها و يرون قراءتها للكتب نوعا من الإسراف !!

السلام عليكم ورحمة الله أعمل من أجل مبادرة تهتمّ بدعم القراءة...

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير1968
المزيد

بعض الأحيان أجدها مقبولة الشكل وأحيانا لا أنجذب لها!
الاستشارات الاجتماعية

بعض الأحيان أجدها مقبولة الشكل وأحيانا لا أنجذب لها!

السلام عليكم ورحمة الله أنا شابّ تقدّمت عبر أحد الأقارب لرؤية...

د.عبد الرحمن بن محمد الصالح1968
المزيد