الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » الزوجان والقضايا المالية


17 - جمادى الآخرة - 1430 هـ:: 11 - يونيو - 2009

يأخذ راتبي ولا ينفق إلا بطلوع الروح!


السائلة:الحقيقة والخيال في حياتي

الإستشارة:محمد بن علي آل خريف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: لا أعلم إن كان هذا هو القسم المناسب لمشكلتي أم لا؟ ولكني تعبت جدا.
أنا أول مرة أكتب أو أشكي لأحد بعد الله، عمري ما شكيت أو كتبت لأحد يساعدني.
أنا صابرة وراضية بقضاء الله ولكن كما يقولون للصبر حدود، و أرجو إرشادي إلى عملي وإرشادي لجوهر المشكلة لأني لا أدري أين هو؟ هل هو في نفسي ولا في حياتي؟
أنا امرأة في 36 من العمر متزوجة من 14 سنة وعندي خمسة أطفال أكبرهم 1م وأصغرهم 3 سنوات موظفة وراتبي حاليا حوالي 13 ألف ريال (في جيب زوجي كله)!!! بس يعطني مصروف ويشتري ما أحتاج إليه بطلوع الروح، صبرت على زوجي كثيرا، وتعبت ولا أعلم إن كان يحبني، ولا يحب الراتب لأني لما أخذت بطاقتي من جيبه غضب كثيرا و أصبح حتى أكل البيت والأولاد ما يجيبه غير العصبية والسب والشتم، ويوم رجعتها رجع الحب والمودة بقدرة قادر!!! قصدي رجعت بفلوس!!!
في الفترة الأخيرة من حوالي سنة أو أكثر قليلا بدأت أحس بقهر وتعاسة فظيعة وحزن شديد.
ما عاد أحب أخرج ولا أبغى أحد يأتيني ولا عاد فيه شيء يفرحني أبدا إلا إذا قدمت مساعدة أو صدقة لشخص يحتاج شيئا.
أحس عمري راح وإني عجزت من دون ما أتمتع بشيء ما سافرت ولا اشتريت كل الذي أبغاه، مع إني عندي فلوس ولا تهنيت براتبي. عيشني في قهر ما يوديني مكان إلا بطلعة الروح والخصام والنكد ولا يخليني أشتري شيئا إلا بشق الأنفس والعصبية والجنان.
 ونفسي أساعد إخواني وأخواتي وأجيب لهم هدايا بسيطة لكن يا حسرة إحنا شيدنا بيتا رائعا برواتبنا وأثثنا أثاثا فخما بدون ما نتسلف ولا قرش!!!! لماذا؟؟ لأني إنسانة أرضى بالقليل وخليته يجمع الرواتب سنين حتى يعمر وما نتسلف من أحد من سنتين.
 صار يدخن وهو أصلا عنده سكر؛ فأصبح لا يطاق عصبية ورائحة كريهة وصراخ واستهزاء في أولادي ونفس سيئة، وطبعا صلاة في المسجد ما في!
 من زمان كنت أضغط على نفسي واحترمه وأمثل عليه الحب والاحترام لكن الآن فقدت القدرة على التمثيل.
مليت أو(طفشت) أولادي ـ ولله الحمد ـ متفوقون دراسيا لدرجة خيالية وموهبون في عدة مجالات، وهذا من فضل الله وأنا أتعب كثيرا في تربيتهم وأحبهم أكثر من أي شيء في الدنيا.
 وقبل أربع سنوات: دخلت قناة المجد ومنعت المسلسلات نهائيا، أنا وهم ما عاد نراها، والحمد لله تغيرت أخلاقهم كثيرا للأفضل.
 والكل يسألني عن تربيتي لهم كيف ولله الحمد وهم متميزون في مدارسهم جدا.
 البنتان والولد فالكبيرة تحفظ 15 جزءا من القرآن والأخرى تحفظ 13 جزءا والولد متفوق، ولكنه لم يدخل مدارس التحفيظ وكل هذا أبوهم يعاير فيهم ويحطم ويستهزأ ويسب ويخاصم حتى انه يتفل على وجوههم.
وتفاهمت معه كثيرا ومرات عديدة ولكنه يتعدل يومين لكن معهم ويغير معاملته وبعدها ينقلب لحاله الأول من سب وشتم وكلام قذر ومعايرة!
 أول كنت أتحمل وأمشي وأصبر ولكن الآن ما عدت أتحمل أصابتني ضيقة شديدة واكتئاب وآلام جسدية رهيبة ونغزات وقولون وغيرها.
أتمنى أصرخ في وجهه، وأواجه بعيوبه وأقول له: إني أكرهه وإني صابرة من أجل أولادي، وأطلب الطلاق وآخذ أولادي وأرحل.
 أصبحت حزينة أغلب الوقت ومن فترة طويلة امتنعت عن مشاهدة الأخبار لأني لا أتحمل منظر شخص مجروح أو طفل يبكي أو عجوز تبكي على أنقاض بيتها! حروب ومجاعات وفيضانات لم أعد أتحمل مشاهدتها كالسابق، ولو حصل ورأيت لقطة: أجلس أفكر فيها، و أتذكرها دائما، وأبكي.
 ومن يوم حكاية زلزال العيص أحسست أن القيامة صارت قريبة وأن العالم انتهى، وكل شيء سوف يتدمر، وأخاف تأتينا الحروب والمجاعات، وخائفة جدا على أولادي، و أموت خوفا من المستقبل حتى لمن أخرج برا وأرى المباني والجبال: أقعد أتخيل كيف تدمرها أهوال القيامة وأحزن زيادة ولا أحس بمتعة الخروج والتأمل.
أحس الصبر خلص، تعبت مرة، خوف وقلق وصرت عصبية جدا، ومكتئبة،  أحس نفسيتي تتدهور إلى الجنون تعبت تعبت تعبت.
 هل أنا بحاجة لطبيب نفسي أو لا؟ أو أحتاج لشيخ يقرأ علي أريد من يساعدني ويعطني حلا عمليا، ولعلكم تكسبون فيه الأجر و سأدعو لكم في ظهر الغيب.
 وأنا ما عندي مشكلة في الذهاب لطبيب نفسي أنا أخاف الله كثيرا، وأصلي الفروض لكن ما أصلي النوافل، ولا أصوم تطوعا واذكر الله كثيرا وادعوه كثيرا، وأستغفر دائما أعلم أن كلامي غير مرتب، وطولت الكلام مثل ما قلت، والله هذه أول مرة أشتكي، فقد طفح الكيل فهل من حل؟


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
الأخت الكريمة : الحقيقة والخيال
نشكرك كثراً على حسن ظنك بالموقع، سائلين الله أن نكون عند حسن ظنك متمنين لك كل الخير والتوفيق في حياتك الأسرية.
لقد قرأت رسالتك أكثر من مرة، و وجدت أن ما ذكرتِه في سياقاتها من آلام ومكدرات ليست وليدة اللحظة ولا الصدفة؛ بل هي نتيجة تراكمات عبر سنين حياتك الزوجية تراكمت نتيجة سوء التدبير وإهمال معالجتها في وقتها المناسب.
لقد تأخرتِ كثيراً في المعالجة وما هذه المعاناة والأعراض المرضية سواء كانت عضوية أو نفسية إلا نتاج لتلك السنين المرة في حياتك الزوجية.
هناك خلل في علاقتك مع زوجك، وضعف في لغة التواصل، ومن ثم التفاهم بينكما مما ولد حاجز أخذ في التمدد والاتساع حتى قضى على أي مشاعر صادقة تجمع بين قلبيكما، وغدت العلاقة لا تتعدى المجاملة والمداراة لتفادي أي تصادم خاصة من قبلك حتى أنك من فرط حرصك على تحاشي الخلاف بالغتِ في الاستسلام لزوجك، ومنحتيه كامل التصرف في حقوقك المالية بشكل يثير الاستغراب حتى غدى هو الأصل في نظره ولو سحبتِ هذا الحق من يده لتغيرت نظرته وتعامله معك بنا على هذا التصور الذي تشرب في نفسه بسبب استسلامك وانقيادك له كل هذه السنين.
لا أدعوك للتمرد والحياة الزوجية مشاركة وتعاون وانسجام لكن لكِ حقوقا ينبغي أن لا تصادر بأي حجة، ولا تقبل المساومة كما أنه وفي نفس الوقت لزوجك الحق في دعمه مادياً والمساهمة في أعباء الأسرة طالما وظيفتك تأخذ نصيبا من حقوق زوجك ومسؤوليات بيتك، وبالتالي يكون مقابل ذلك مساهمتك في أعباء المنزل مقابل هذه المسؤوليات المنقوصة لكن الأمر لا يصل إلى حد المصادرة للحقوق، إلى درجة أن يكون هو المتصرف في راتبك بكامل الحرية المطلقة ويتحول للتحكم فيك وفي حقوقك المالية، هذا وضع يتطلب إعادة النظر ليس بالخلاف والضجيج والتشنج؛ بل بالحوار الهادئ الرفيق المقنع ليكن بينكما مبدأ واضح هو المبدأ الشرعي، واتفقا على أن ترضيا بحكم الشرع في ذلك ولا شك أنه مع إنصافك من هذا الاستلاب الظالم؛ فعليك تحين الفرصة المناسبة لوضع النقاط على الحروف، والتفاهم مع زوجك للوصول إلى إطار للعلاقة الزوجية بعيدا عن المعايير المادية، وكوني واضحة في رؤيتك للأمر دون تردد أو مجاملة، لكن ليكن ذلك مصحوبا بالتقدير والرفق مع زوجك حتى تصلي لمرادك بالتخلص من مصادرته لحقوقك المادية.
وأنا أستغرب من قدرتك على إدارة منزلك وتربية أبنائك بهذا القدر من النجاح الذي تشكرين عليه لا حرمك الله الأجر ورزقك الله برهم وبين ضعفك واستسلامك لسيطرة زوجك على راتبك هل هو قوي في سيطرته إلى هذه الدرجة؟
 أم أنك تشترين تجنب التصادم معه بالمقابل المادي؟
 وهذا نتج عنه تحطيم لشخصيتك وطموحاتك وتطلعاتك ودافعيتك للعمل وتطوير ذاتك.
صدقيني كل ما تعانين منه ناتج عن تراكمات من المعاناة في علاقتك مع زوجك التي لم تبن على أساس سليم من بدايتها، بل هي أقرب للمجاملة وتصنع الحب وتبادل المنافع منها للحب والمودة والرحمة.
هذا ما فهمته من رسالتك، وربما أكون واهم، وأتمنى ذلك ولك حق توضيح الأمر لي أكثر حتى يستبين إذا كان خلاف ما ذكرت.
ما ذكرتِه عن سلوك زوجك: أمر مستغرب أن ينحدر سلوكه ويتعاطى التدخين بعد بلوغه هذا السن، ولكن ليس هناك أمر مستغرب في هذا الزمن الكالح والمليء بالفتن، وقد يكون لرفقاء السوء وسطوة المعصية: أثر سلبي عليه.
 وبودي أن تغيرين من تعاملك معه بمزيد من العناية والرعاية وأن تصحبي ذلك بالنصح والتذكير والثناء على خصاله الحميدة وتشجيعه لتطوير تعامله وسلوكه للأحسن والدعاء له في ظهر الغيب والتأكيد على أبنائه لمزيد من بذل الاحترام والإحسان له وكسب مودته والبر به مهما كانت طباعه مرفوضة.
ولكي تتحسن حالتك النفسية والجسمية لابد أن تعالجي كل المنغصات التي تجلب لكِ هذه المتاعب لا أؤيد مطالبتك للطلاق في هذه المرحلة تدرجي مع زوجك في سحب سيطرته على راتبك بالتدرج، وتفاهمي معه على أن يكون لك مساهمة معلومة في أعباء المنزل مع تحمله للمسئولية الأولى بحكم قوامته ومسئوليته كزوج ويكون دورك المساعدة كما أن لك الحق في المطالبة بما دفعتيه في بناء المنزل وإثباته حتى لا يضيع حقك سدى وإن كان سيجلب لك مزيد من المتاعب فقد يكون تأجيله أو معالجته بطريقة مناسبة أجدى في مرحلة قادمة. المهم الإسراع في فك ارتباطك بسيطرته على راتبك بهذا الشكل في هذه المرحلة مع الحرص على الرفق والتدرج في المعالجة وفق ما ذكرت لك سابقاً.
ما تعانينه من متاعب: هي نتيجة لتأزم العلاقة مع زوجك وضغطه عليك وتحملك المسؤولية بشكل كبير.
 قد تحتاجين لزيارة طبيب نفسي لمنحك علاج يخفف من حالتك القلقة، كما أن معالجتك لمشكلتك مع زوجك سيجلب لك راحة واطمئنان أنت بأمس الحاجة لها.
تفاءلي بمستقبل مشرق وقد بدت ملامحه تبدو واضحة بصلاح أولادك وتفوقهم وهذه نعمة لا تعدلها نعمة، من شكرها إحسان الظن بربك وزيادة التقرب منه فهو ملاذك إذا ضاقت بك الحيل.
 أكثري من الطاعات وقراءة كتاب ربك ففيه سلوتك وراحة بالك ثم الجئي له بالدعاء بأن ييسر أمرك ويفرج كربتك.
ولك مني كل التقدير والشكر الجزيل على هذا الدور الرائد الذي تقومين به في تربية أبنائك فأنتِ بحق أم نفتخر بها في هذا الزمن لا حرمك الله الأجر.
وإن بدى لك مزيد حاجة في التواصل، فلك ذلك برسالة أخرى تجلين بها بعض الجوانب التي تحتاج رأي ومشورة.
والله الموفق.



زيارات الإستشارة:6987 | استشارات المستشار: 326


الإستشارات الدعوية

كيف أتخلص من التسويف؟!
هموم دعوية

كيف أتخلص من التسويف؟!

د.الجوهرة حمد المبارك 18 - شعبان - 1428 هـ| 01 - سبتمبر - 2007

أولويات الدعوة

أنا فتاة محبة لطلب العلم ؟

مها بنت مبارك بن محمدالسبيعي5743

هموم دعوية

تنتابني وساوس حول وجود الله والإسلام !

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند9111



استشارات محببة

لا أريد أن أرجع وأظلم نفسي مع رجل يجاملني من أجل ابنتي!
الاستشارات الاجتماعية

لا أريد أن أرجع وأظلم نفسي مع رجل يجاملني من أجل ابنتي!

السلام عليكم ..
‏متزوّجة منذ 10 شهور والآن حامل .
‏فارق...

منيرة بنت عبدالله القحطاني2265
المزيد

هل للولى الحق فى الإشراف المالي على ما تملكه المرأة ؟
استشارات الولاية

هل للولى الحق فى الإشراف المالي على ما تملكه المرأة ؟

السلام عليكم ..
هل للوليّ الحقّ في الإشراف المالي على ما...

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند2265
المزيد

نجحت في سنة التخرّج بالغشّ و تمّ قبولي في الماجستير !
الأسئلة الشرعية

نجحت في سنة التخرّج بالغشّ و تمّ قبولي في الماجستير !

السلام عليكم ورحمة الله
مشكلتي بدأت حين نجحت في سنة التخرّج...

د.مبروك بهي الدين رمضان2265
المزيد

أنا أم قلقة على أبنائها!
الإستشارات التربوية

أنا أم قلقة على أبنائها!

السلام عليكم ورحمة الله..                        ...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2266
المزيد

أرغب في دخول الإعلام أو إدارة الاقتصاد!
الإستشارات التربوية

أرغب في دخول الإعلام أو إدارة الاقتصاد!

السلام عليكمrn أنا غير واثقة من نفسي  وأحب كل شيء يأتيني...

د.سعد بن محمد الفياض2266
المزيد

ابني يحمل حقد أبيه علي !
الإستشارات التربوية

ابني يحمل حقد أبيه علي !

السلام عليكم ورحمة الله rnأشكر القائمين على هذا الموقع.. فجزاهم...

نورة فرج السبيعي2266
المزيد

لابد من التغاضي والتجاهل لكثير من سلوكيات الأطفال!
الإستشارات التربوية

لابد من التغاضي والتجاهل لكثير من سلوكيات الأطفال!

السلام عليكم..rn أسأل الله أن يسددكم ويبارك في جهودكم.rnسؤالي...

د.سعد بن محمد الفياض2266
المزيد

أبنائي ومشلكة التأخر في النوم !
الإستشارات التربوية

أبنائي ومشلكة التأخر في النوم !

مرحبا rnأنا عندي ولدان أعمارهما 9 سنوات و7 سنوات مشكلتي معهم...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2266
المزيد

طفلي يريد أن يكون من الأشرار!
الإستشارات التربوية

طفلي يريد أن يكون من الأشرار!

السلام عليكم ورحمة الله..rnابني عمره 4.5 وهو في الروضة الآن له...

د.سعد بن محمد الفياض2266
المزيد

أريد أسلوبا لكي لا يقلد الصغير الكبير!
الإستشارات التربوية

أريد أسلوبا لكي لا يقلد الصغير الكبير!

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته rnأشكر لكم جهودكم وسدد خطاكم...

أسماء أحمد أبو سيف2266
المزيد