الاستشارات الدعوية


08 - شعبان - 1432 هـ:: 10 - يوليو - 2011

قبل أشهر اعترفوا لي بأنهم ليسوا أهلي الحقيقيين!


السائلة:مهند

الإستشارة:محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند

السلام عليكم ورحمة الله..
أنا في الرابعة عشرة من عمري نشأت في عائلة هي من أحسن ما يكون, لم تبخل علي في شيء ودرستني وآوتني.
أعيش سنيني وأنا أعرف أنهم والداي, لكن قبل بضعة شهور اعترفوا لي أنهم ليسوا بأهلي الحقيقيين بل آووني بعد أن فقدت والداي في حادث طرق وكنت وقتها طفل في الشهر الثاني, صدمت جدا لذلك ولكن الصدمة الأكبر أنني وبعد أن اشتد عودي لا بد أن أكون غريبا وليس محرما على أمي وأخواتي.
كيف لي ذلك بعد كل هذه السنين, وهل في الشرع شيء يعافيني من هذا العذاب, تعذبت مرة ولا أريد أن أعيش العذاب من جديد. أوضحوا لي أرجوكم فأنا في أمس الحاجة لإرشاد؟؟


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله.. 
 ابني الكريم.. أسأل الله ـ عزّ وجلّ ـ أن يربط على قلبك، وأن يعوّضك خيراً ممّا فقدت، ولا يحرمك الأجر والثواب.. أمّا جوابي على سؤالك فألخّصه لك في النقاط التالية:
1. ابني الحبيب.. لا بدّ أن نعلم جميعاً أنّ كلّ ما يحدث في هذا الكون هو بقضاء الله وقدره وتدبيره سبحانه، والإيمان بالقضاء والقدر ركن من أركان الإيمان، فمن آمن بقضاء الله وقدره رضي بكلّ ما يصيبه في هذه الدنيا التي هي دار ابتلاء وامتحان، لا سيما إذا لم يكن الإنسان هو المتسبب في هذا الابتلاء، فإذا آمن بقضاء الله وقدره كان له الجزاء العظيم يوم القيامة.. وانظر إلى من حولك، فسترى أصنافاً من البشر قد ابتلاهم الله بأنواع من البلاء.. فمنهم الكفيف الذي لا يبصر، ومنهم المعاق الذي لا يستطيع المشي والوقوف، ومنهم الأصمّ الأبكم.. ومنهم ومنهم .. فمن رأى مصاب غيره هانت عليه مصيبته.
2.  أنت مسلم ولله الحمد، وهذه أعظم نعمة يمنحها الله لعباده، ومصائب الدنيا كلها تهون عند مصيبة الدين.. فتخيل نفسك لو كنت يهودياً أو نصرانياً أو وثنياً مشركاً وأنت تنعم في ظلّ أبوين كافرين، فما ينفعك ذلك؟ فاحمد الله أنّك ابتليت في دنياك لا في دينك..
3. ابني الحبيب .. إنّ فقد الأبوين لا يعني نهاية العالم، بل إنّ كثيراً من العظماء قد فقدوا والديهم منذ الصغر، فلم يمنعهم ذلك من تحقيق أعلى درجات النجاح وخدمة البشرية، وعلى رأسهم نبيّنا محمّد ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ، فالمرء بنفسه ـ بعد توفيق الله ـ لا بوالديه، كما قال الشاعر:
كن ابن من شئت واكتسب أدباً     يغنيك محموده عــــن النسب
إنّ الفتى من يقول هــا أنـــــذا     ليس الفتى من يقول كان أبي
4.  أيها البطل.. أنّ هذه الأسرة التي احتضنتك طوال مدّة طفولتك لن تتخلى عنك وقد أصبحت فتى يافعاً، فعش حياتك معهم أو مع غيرهم، وواصل دراستك وتحصيلك العلمي بكل تفاؤل وأمل، ولا تلتفت إلى الوراء، بل اجعل بصرك إلى الأمام، وغداً بإذن الله ستصبح رجلاً، وسيكون لك زوجة وأولاد، وستتذوق طعم الأبوّة والحنان، وسينفع الله بك الأمّة إن شاء الله، وليكن تعلّقك بالله وحده سبحانه، فمن وجد الله ماذا فقد؟ ومن فقد الله ماذا وجد؟. فكن مع الله يكن معك..
5. ابني العزيز.. إنّ هذه الدنيا ليست هي النهاية، فهناك الدار الآخرة، وجنة الخلد التي أعدّها الله لعباده المؤمنين الصابرين، وفي الجنّة سيلتقي الآباء بالأبناء، فإن كنت قد حُرِمت رؤية والديك في الدنيا الفانية، فلن تُحرم من رؤيتهما في الدار الآخرة الباقية، وهناك ستتمنى لو أنّ المصيبة كانت أعظم لما ستراه من ثواب أهل البلاء ..
6.  أيها الابن الكريم.. إنّ مسألة التحريم مسألة سهلة، وكثير من الأطفال من الجنسين من أسر مختلفة ينشؤون سوياً في مرحلة الطفولة، ويلعبون سوياً، ثمّ يفاجئون بعد ذلك بالفصل بينهم بعد البلوغ، وقد يتألمون لهذا الفراق، لكن سرعان ما يكبرون ويعتادون ذلك، وقد يتزوج بعضهم من بعض، ويكوّنون أسراً.. فالمسألة لا تعدو أن تكون مسألة وقت.. وليس في ذلك تعذيب، بل فيه تكريم وتهذيب، وامتثال لتعاليم الشرع المطهّر، وقد فات هذه الأسرة الكريمة أن تلجأ إلى الرضاع في الصغر لحلّ مشكلة المحرميّة... ومع ذلك فلست غريباً بينهم، بل أنت كواحد منهم، مثلك مثل ابن العمّ وابن الخال ونحوهما..وما هي إلا سنوات قليلة ثمّ تستقلّ بنفسك بإذن الله تعالى.
   هذه مجمل النقاط التي أردت تذكيرك بها ابني الحبيب، ولا أظنّك إلا سامعاً مطيعاً واعياً لما يُنتَظر منك... فلك مني أجمل تحية...
   وإنّي بهذه المناسبة أودّ أن أوجّه كلمة عاجلة لكلّ أسرة خيّرة كريمة تحتضن أمثال هؤلاء الأيتام، فأقول لهم: ليس من مصلحة اليتيم الذي تحتضنونه إخفاء موت والديه عنه إلى سنّ البلوغ، وأرى أن يكون ذلك قبل سنّ البلوغ بل قبل سنّ العاشرة، فإنّ إخباره في سنّ مبكرة يخفّف من هول الصدمة عليه، وينشأ وهو على علم بحقيقة الأمر، ويكون أكثر تأقلماً مع هذا الواقع، فلا يفاجأ به فيما بعد حين يكون في مرحلة حرجة وهي مرحلة البلوغ.. وفّق الله الجميع لما يحبّ ويرضى، وصلّى الله على نبيّنا محمّد.



زيارات الإستشارة:8645 | استشارات المستشار: 821

استشارات متشابهة


    الإستشارات الدعوية

    أغيثوني.. إيماني في خطر!
    الدعوة والتجديد

    أغيثوني.. إيماني في خطر!

    هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 05 - جماد أول - 1436 هـ| 24 - فبراير - 2015

    أولويات الدعوة

    رباطٌ عظيم عُقِد وشاجه في السماء!!

    الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل4622



    مناهج دعوية

    الجدل من أجل إحقاق الحق

    نادية عبد الله محمد الكليبي8006

    استشارات إجتماعية

    زوجي لا يرغب بي!
    الزوجان والعلاقة الخاصة

    زوجي لا يرغب بي!

    منى محمد الكحلوت 18 - جمادى الآخرة - 1432 هـ| 22 - مايو - 2011


    قضايا بنات

    أنا و مدرس الفيزياء!

    الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير6630


    البنات والعلاقات العامة

    صديقتي دائما تكذبني!

    منيرة بنت عبدالله القحطاني4014

    استشارات محببة

    الزوج معاند لا يريد أن يعطيهم جوازات سفرهم!
    استشارات الولاية

    الزوج معاند لا يريد أن يعطيهم جوازات سفرهم!

    السلام عليكم .. أمّ أجنبيّة فسخت نكاحها من زوجها السعودي وعندها...

    د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند2391
    المزيد

    نجحت في سنة التخرّج بالغشّ و تمّ قبولي في الماجستير !
    الأسئلة الشرعية

    نجحت في سنة التخرّج بالغشّ و تمّ قبولي في الماجستير !

    السلام عليكم ورحمة الله
    مشكلتي بدأت حين نجحت في سنة التخرّج...

    د.مبروك بهي الدين رمضان2392
    المزيد

    زوجي بارد الإحساس و معقّد و يشكّ في أيّ حاجة بسيطة !
    الاستشارات الاجتماعية

    زوجي بارد الإحساس و معقّد و يشكّ في أيّ حاجة بسيطة !

    السلام عليكم ورحمة الله
    أريد الطلاق من زوجي لأنّي مللت...

    محمد صادق بن محمد القردلي2392
    المزيد

    تخيّلت صديقتي مع زوجها وأخبرتها فغضبت!
    الاستشارات الاجتماعية

    تخيّلت صديقتي مع زوجها وأخبرتها فغضبت!

    السلام عليكم ورحمة الله إنّي طالبة أعاني من تخيّلات جنسيّة ،...

    د.مبروك بهي الدين رمضان2392
    المزيد

    يحتقرني ويعايرني و يعاير أهلي ولا يسمح لي بالخروج إلاّ معه !
    الاستشارات الاجتماعية

    يحتقرني ويعايرني و يعاير أهلي ولا يسمح لي بالخروج إلاّ معه !

    السلام عليكم و رحمة الله أشكركم على هذا الموقع وأرجو أن تساعدوني...

    أماني محمد أحمد داود2392
    المزيد

    هل أحبس طفلي عندما يبكي؟
    الإستشارات التربوية

    هل أحبس طفلي عندما يبكي؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnإذا بكي الطفل: هل من الجيد...

    أسماء أحمد أبو سيف2393
    المزيد

    ابتعدي عن قصص القتل والحرب لتأثيرها على الأطفال!
    الإستشارات التربوية

    ابتعدي عن قصص القتل والحرب لتأثيرها على الأطفال!

    السلام عليكم.. rnابني ذو الأربع سنوات ذكي والحمد لله, عند النوم...

    د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2393
    المزيد

    ما الطريقة المثلى لاتفاقي مع زوجي على طرائق التربية؟
    الإستشارات التربوية

    ما الطريقة المثلى لاتفاقي مع زوجي على طرائق التربية؟

    rnالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته rnما الطريقة المثلى لاتفاقي...

    د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2393
    المزيد

    لا أحب المراجعة لأنها تنسيني ما حفظت!
    الإستشارات التربوية

    لا أحب المراجعة لأنها تنسيني ما حفظت!

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..rnما أحب المراجعة ولو راجعت...

    د.سعد بن محمد الفياض2393
    المزيد

    أحد الزبائن نسي حقيبته في سيارة أخي فماذا نفعل بها؟
    الأسئلة الشرعية

    أحد الزبائن نسي حقيبته في سيارة أخي فماذا نفعل بها؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnسؤالي : أخي أوصل زبائن بسيارته...

    د.خالد بن عبدالله القاسم2393
    المزيد