الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


10 - شعبان - 1435 هـ:: 09 - يونيو - 2014

أخي دائما يخطئ علي بالكلام وأتركه تجنبا للمشاكل!


السائلة:طالبة الهداية

الإستشارة:منى محمد الكحلوت

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أولا.. جزاكم الله خير الجزاء على هذا الموقع الأكثر من متميز..
ثانيا.. أرجو من الله سبحانه وتعالى أن يوفقكم للإجابة على رسالتي هذه في أسرع وقت..
أنا فتاة عمري الآن (22) سنة ومنذ أن كنت صغيرة كانت تحدث بيني وبين أخي الذي يكبرني بسنة واحدة مشاجرات كثيرة ولكنها ليست كأي مشاجرات تقع بين أطفال!
فقد كان يضربني ضربا مبرحا وكنت حينها أبكي وأطلب من أمي أن تضربه وكلما ضربته أمي زاد علي في الضرب وأتعبنا أمي معنا، فحلفت أمي ألا أكلمه ولا يكلمني وكان عمري حينها تسع أو عشر سنوات وفعلا كبرنا ولا يكلم أحدنا الآخر وعندما تجاوزت العشرين سنة شارت علي أمي بالصلح معه إبراء للذمة..
في الحقيقة أنا لا أكرهه فهو يبقى أخي بل إني والله أدعو الله له بكل خير في صلاتي ويحزنني حالنا كثيرا وأدعو الله أن يصلحنا ولكني كنت مترددة في ذلك خوفا من حدوث مشاكل بيننا فهو كما هو لم يتغير فلم يزل عصبيا وإذا تشاجر مع أخي الآخر لأي سبب تافه يضربه بأي شيء يقع في يده دون رحمة لبكاء والدتي أو حتى احترام لوالدي! وعندما ينصحانه والداي يتعذر بأنه عصبي والكل يعرفه!
وبالرغم من أننا لا نتكالم مع بعضنا إلا أنه دائما يخطئ علي بالكلام وأتركه تجنبا للمشاكل ..
أما اليوم لم أستطع أن أمسك نفسي من الغضب!
اليوم طلب من أمي أن تسألني عن شيء ما فتأخرت في الرد حتى أتأكد من الشيء الذي سأل عنه فثارت أعصابه وأخطأ علي بالكلام فقلت أعوذ بالله من الشيطان الرجيم !
فرمى علي طاولة (متوسطة الحجم موضوعة في الصالة) ولكن الله سلم ولم تصيبني والحمد لله ثم بدأ بضربي ضربا مبرحا ولا أنكر أني أخطأت وغضبت ورميت عليه (دلة الشاي التي بجانبي) وهذا ما جعله يغضب أكثر ويزداد علي في الضرب أمسكه أهلي ولكنه أقسم بالله إلا أن يذبحني وبالرغم من بكاء والدتي وتوسل أبي وأخي الآخر له إلا نه لم يزل يتهدد لي ليضربني بأداة أخذها من المطبخ ولم يزل على حاله حتى ذهبت إلى مكان آخر..
بعدها جاءني والدي ونصحني بأن أتسامح منه وأنسى الماضي فقلت له أخشى أن يردني فقال لا عليك سأمهد الموضوع لك (بإذن الله)، ذهب والدي إلى أخي وقال له أختك ستأتيك نادمة وتتسامح منك فرفض ذلك وأبى الصلح بل إنه توعد بضربي إن أتيته!
إبراء للذمة أخي بفضل الله (ولا أزكي على الله أحدا) والحمد لله مستقيما ومحافظا على صلاته ومتميزا في دراسته –ما شاء الله تبارك الله- إلا أنه أعصابه باعترافه لا يستطيع ضبطها!
والآن أسأل الله تعالى أن يوفقكم لإرشادي لكل خير وأن ينفعني بكم..
أعتذر عن الإطالة..


الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على الحبيب المصطفى وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه.
ابنتنا الحبيبة طالبة الهداية: حياك الله في مركزنا وكلنا رجاء أن نقدم لك ما يعينك وينفعك..
ابنتي الغالية:
على مستوى العلاقات الإنسانية لا يوجد أجمل من العلاقات الأسرية وتحديداً بين الأم وأبنائها والأب وأبنائه وبين الأخوين بين بعضهم.. ما أجمل حب الأخ لأخيه وأنسه به حتى لو لم يصادقه إنما وجود الأخوين في حياة المرء يعني الكثير ومؤكد أنك تعلمين ذلك وإلا ما كنت حرصت على علاقتك بأخيك.
من المؤلم حقاً أن تصبح العلاقة بينكما هكذا لربما في بداية الأمر أحمل المسؤولية على والديك, إذ تركا الأمر بينكما هكذا مذ الطفولة, لا كلام ولا سلام.. وكأنكما كبرتما وكبر معكما ترسبات العلاقة بينكما من كراهية أو حقد.. وكأن حقدا دفينا في قلب أخيك تجاهك لا أدري ما سببه ولماذا ترك هكذا دون علاج لهذه المشاعر..
الآن.. لابد أن تتغير العلاقة بينكما على الأقل تصبح في هدوء دون مشاجرات وعداوات ولابد أن يفهم أخوك أن لا يعقل أبداً أن يكون بهذا الخلق مع أخته التي تحتاج منه الحماية والأمان يكون هو مصدر الخوف والرعب.. كذلك عليه أن يفهم أن مقاطعته لك سبب لعدم رفع عمله إلى الله إذ لا ترفع أعمال المتخاصمين..
عزيزتي.. بما أنك قلت أن أخاك شاب إن شاء الله صالح وفيه بذور خير.. إذا نتفاءل بالله خيراً في تغييره وهذا يحتاج جهدا وصبرا والأهم من ذلك الدعاء..
والحل سيبدأ من قبل أمك وأبيك أن يستغلا لحظة هدوء ولحظة سكينة ويحركا فيه مشاعر الأخوة والترابط بينكما.. حاولي أن تكتبي له رسالة تشعريه فيها بأهمية وجوده في حياتك , وأن لا غنى للأخوين عن بعضهما مع بعض الأحاديث التي تذكره بهذا الأمر..
اجعلي هناك وساطة بينكما غير والديك لأن ربما والديك قد يكونا هما السبب في سوء العلاقة بينكما من غير أن يشعرا وهو يكره تدخل أحدهما لذا جربي شخصا آخر..
جربي أن تمثلي عليه أنك بحاجته في استشارة أو أي أمر المهم يشعر من خلاله أنه مهم في العائلة.
تعاملي معه بشفقة وبإذن الله سيتغير.. وإن بذلت الجهد والمحاولات لتغيير ما بينكما ولم يتغير لا تكرهيه وادع الله له بالهداية ولين القلب لكن تجنبيه حتى تأمني شره حتى لا يؤذيك
واجعلي نيتك هذه لله أنك لم تقاطعي أخاك لأنه رحمك.. ووكلي أمره إلى الله.
إن كان لك أخوة غيره قوي صلتك بهم لعل الله يعوضك بهم خيراً ونسأل الله أن يهديه ويصلح حاله.

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:2177 | استشارات المستشار: 168


استشارات محببة

طفلي يريد أن يكون من الأشرار!
الإستشارات التربوية

طفلي يريد أن يكون من الأشرار!

السلام عليكم ورحمة الله..rnابني عمره 4.5 وهو في الروضة الآن له...

د.سعد بن محمد الفياض2139
المزيد

هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?
الأسئلة الشرعية

هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?

السلام عليكم..أنا امرأة متزوجة ونعيش تقريبا بسعادة ولا يخلو بيت...

د.مبروك بهي الدين رمضان2139
المزيد

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?
الاستشارات الاجتماعية

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أنا فتاة بعمر الـ19 عاما،...

طالب عبدالكريم بن طالب2139
المزيد

أريد أن أحبّب طفلتي إليّ وتكفّ عن التهرّب منّي!
الإستشارات التربوية

أريد أن أحبّب طفلتي إليّ وتكفّ عن التهرّب منّي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا متزوّجة وعندي طفلة عمرها...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2139
المزيد

أبكي عند كل سبب تافه وأبكي إذا رأيت أطفال!
الاستشارات النفسية

أبكي عند كل سبب تافه وأبكي إذا رأيت أطفال!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أسال...

ناصر بن سليمان بن عبدالله الحوسني2139
المزيد

هذه المادّة ما زلت لا أفقه فيها شيئا!
الإستشارات التربوية

هذه المادّة ما زلت لا أفقه فيها شيئا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
أنا أحمد.. عندي 18سنة بالصفّ...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2139
المزيد

ما يؤلمني هو عدم قدرته على التعبير عن نفسه مثل الأطفال!
الإستشارات التربوية

ما يؤلمني هو عدم قدرته على التعبير عن نفسه مثل الأطفال!

السلام عليكم
لي ابن هو الثاني والأخير يبلغ من العمر 4 سنوات...

فاطمة بنت موسى العبدالله2139
المزيد

ابني لا يزال يخاف كثيرا من المدرسة ويكرهها!
الإستشارات التربوية

ابني لا يزال يخاف كثيرا من المدرسة ويكرهها!

السلام عليكم وجزاكم الله خيرا ولدي هو الأصغر بين إخوته. سجّلته...

أ.سماح عادل الجريان2139
المزيد

يفكّر في تركي فقط بسبب تلك الفتاة!
الاستشارات الاجتماعية

يفكّر في تركي فقط بسبب تلك الفتاة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة عمري 23 سنة، من عائلة...

نورة العواد2139
المزيد

كلّ الناس يكرهونني ويحبّون أختي!
الاستشارات النفسية

كلّ الناس يكرهونني ويحبّون أختي!

السلام عليكم ..
مشكلتي هي مجموعة مشاكل أحاول أن أجد لها حلولا...

ناصر بن سليمان بن عبدالله الحوسني2139
المزيد