الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات والحب


27 - جمادى الآخرة - 1438 هـ:: 26 - مارس - 2017

لا أريد أن ينشغل قلبي في عباداتي في رمضان بالتفكير فيه !


السائلة:ريم

الإستشارة:مها زكريا الأنصاري

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة عمري تسع عشرة سنة متخرّجة من الثانويّة ، مخطوبة من ابن عمّي منذ سنتين ، الرجل عمره ثمان وعشرون سنة ملتزم ولله الحمد وحريص على طلب العلم ومصاحبة العلماء ، الحمد لله تمّت النظرة الشرعيّة منذ سنتين وتمّت الموافقة من الطرفين .
المشكلة أنّ عمّي وولده يريدان الزواج في هذه السنة وفي أسرع وقت ، ووالدي هداه الله اتّفق معهما على موعد في شهر ذي الحجّة وتمّ حجز مكان الزواج بدون علمي ، وبعد الحجز استشارني أبي في الموعد ولم يكن واضحا في كلامه ،ولكنّي رفضت بحجّة أنّني لا يمكن أن أحجز مكان وموعد الزواج وأنا لم أعقد القران بعد (وفي عرفنا يكون العقد أوّلا ثمّ يتّفق الزوجان وأهلهما على موعد الزواج ) . ناقشت والدي وعمّي في التأجيل ولم يقتنعا بعذري . اتّضح لي فيما بعد أنّ سبب الحجز المفاجئ هو جدّتي المتسلّطة على شؤون التزويج ولست أوّل ابنة تتسلّط عليّ بل سبق لها ذلك مع أخواتي وسبق أن آذت أمّي وأبي وعمّي حتّى أصبحوا يخافون منها ومن ردّ كلمتها . استشرت أمّي وأخواتي فأشرن عليّ أن أعقد قراني في شعبان ثمّ أتّفق مع خطيبي على التأجيل إلى موعد يناسبنا وفترة كافية للتعارف بيننا . ونستطيع - بحجّتهنّ- أن نقنع جدّتي إذا كنّا معا بدون تدخّل أمّ أو أب ، لكنّي أخشى من استعجال العقد لأسباب: أوّلا – أنا أدرس حاليّا في معهد للقرآن الكريم وامتحاناتي ستكون في شعبان ورمضان وأخشى أن تشغلني زياراته ومكالماته ولا أريد أن يتأثّر مستواي ، ولا أريد أن ينشغل قلبي في عباداتي في رمضان بالتفكير فيه . لذا أريد العقد في عيد الفطر ولكن موعد الزواج سيكون قريبا جدّا ولن نستطيع التأجيل .
تصيبني أيضا مخاوف من هذا الميثاق الغليظ أنّني لن أكون كفؤا له أو أن أجهل بحقوق زوجي وأهله فأقصّر ، ومخاوف أخرى تحيط بي لا أستطيع فهمها أيضا !
أحيانا أخبر أخواتي بهذا فيقلن إنّ فترة العقد جميلة وفيها الحبّ والمودّة ولكنّي لا أريد تغليب العاطفة في أمر مصيريّ كهذا .
هل مخاوفي من الشيطان ؟ وما هو الحلّ الأمثل ؟
أحسن الله إليكم .

عمر المشكلة:
شهران

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة؟
أبي غير واضح معي ، أحيانا يعطي عمّي كلاما أنّني موافقة على أمور وهو لم يخبرني بها .
جدّتي هداها الله .
ابن عمّي سبق أن خطب أختي الأكبر منّي منذ أربع سنوات مجرّد خطبة بدون نظرة ، وبقي ينتظرها سنوات وهي لا تريده حتّى جاء نصيبها وتزوّجت ثمّ خطبني بعدها وانتظر سنتين وهو مستعجل وأنا لا أزال أرى أنّني صغيرة جاهلة لأنّ أخواتي تزوّجن في سنّ الخامسة والعشرين تقريبا وهنّ شبه ناضجات وأنا لا أزال في التاسعة عشرة ..

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة؟
استخرت ودعوت كثيرا وأنا ولله الحمد أنتظر الفرج وأحسن الظنّ بالله وأعلم أنّه خير .
استشرت إخوتي وأخواتي والآن أستشيركم .


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أرحّب بكِ ابنتي (ريم) وأشكركِ على تواصلكِ معنا وثقتك التي نعتزّ بها, وأسأل الله تعالى أن ييسّر أمركِ ويتمّ زواجكِ على خير وبركة .
ابنتي الغالية... الأمر بسيط وهيّن, فلا داعي للحيرة أو الخوف الذي ألاحظه من خلال سطوركِ, فابن عمّكِ فيه صفات طيّبة وتتمنّاها كلّ فتاة مسلمة وأهمّها دينه وخلقه وحبّه للعلم والعلماء, فالحمد لله؛ وأرى أنّ عقد القرآن في شهر شعبان- كما أشارت عليكِ والدتكِ وأخواتكِ- مناسب على أن يكون العقد في أوائل شعبان, ويتمّ التفاهم بينك وبين خطيبك قبل الاختبارات على أن تقلّ زياراته واتّصالاته أيّام الاختبارات حتّى لا يشغلك عنها, ولن يتأثّر مستواكِ الدراسي إذا كنتِ مجتهدة في دارستكِ من أوّل العام, ولا تنسي أنّ هناك طالبات متزوّجات ويتحمّلن مسؤوليّة بيوتهنّ وأولادهنّ إلى جانب أزواجهنّ, ولا يؤثّر ذلك على المستوى الدراسي لهنّ مع قليل من الجهد وتقسيم الوقت, وأيضا خوفكِ من انشغال قلبك عن العبادة في رمضان في غير محلّه؛ لأنّ الزواج عبادة يتقرَّب بها الإنسان إلى ربّه، ويستكمل بها نصف دينه، ويلقى بها ربّه على أحسن حال من الطهر والنقاء؛ والزواج من سنن الأنبياء وهدي المرسلين، وهم القادة والقدوة الذين يجب علينا أن نقتدي بهم:
{ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً } [الرعد: 38]، فلم يشغلهم الزواج عن تبليغ رسالات ربّهم والدعوة إلى الله ؛ بل ربّما كان الزواج عونا لهم, ولأنّ زوجكِ رجل متديّن فسيكون عونا لكِ على الطاعة بإذن الله, وانشغال قلبكِ بزوجكِ لن يؤثّر على العبادة خاصّة وأنّه سيكون زوجكِ حلالكِ؛ فحبّ الزوجة لزوجها وطاعتها له تعتبر قربة إلى الله تعالى تؤجر عليها, إذا ما احتسبت الزوجة ذلك, بل إنّ بالزواج يسكن قلب الإنسان وينصرف عن التفكير في الشهوات فيتفرّغ القلب للعبادة, وشهر رمضان فرصة رائعة لكلّ زوجين ليتسابقا معا في الطاعات والخيرات, فاغتنمي أوقات رمضان المباركة بالدعاء والتضرّع إلى الله لنفسكِ ولزوجكِ أن يوفّقكما الله ويجمع بينكما في خير. ولا تخافي ولا تهابي الزواج فهو نعمة من نعم الله تعالى على عباده, يقول ربّ العزّة سبحانه: { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الروم: 21]. ومخاوفكِ من الزواج نفسه تعتبر طبيعيّة, تفكّر فيها كلّ فتاة مقبلة على الزواج, فهو حياة جديدة تجهل الفتاة تفاصيلها, وطبيعتنا البشريّة تجعلنا نخاف ممّا نجهل, ولذا أنصحكِ بعد الانتهاء من الاختبارات أن تتثقّفي في فنون الحياة الزوجيّة لتعرفي حقوقكِ وواجباتكِ, ما لكِ, وما عليكِ, وتتعلّمي كيف تفهمين زوجكِ, وكيف تكسبين قلبه وقلوب أهله, لتنعمي بالسعادة الزوجيّة . والمكتبات زاخرة بالكتب المختصّة في هذا المجال, وأذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: كتاب(تحفة العروس) لمحمود مهدي الإستانبولي, وكتاب (إلى حبيبين) لكريم الشاذلي, وكتاب (أوراق الورد وأشواكه في بيوتنا) لأكرم رضا, وكتب الأستاذ جاسم المطوّع المختصّة في الزواج كلّها مفيدة, وكتاب(قوّة الزوجات الخفيّة) للدكتورة لورا, وهو كتاب مترجم, وكذلك مواقع الإنترنت كثيرة ومتنوّعة منها: موقعنا المبارك هذا (لها أون لاين) ستجدين في أرشيف الحوارات ممّا يخصّ الحياة الزوجيّة الكثير والمفيد وكذلك في المقالات, وموقع ناصح للسعادة الأسريّة, فيه مقالات وتسجيلات الشيخ (مازن الفريح) المسموعة والمرئيّة رائعة جدّا ومفيدة.
ابنتي أرجو أن أكون وُفّقت في تقديم المساعدة لكِ وإبعاد المخاوف عن قلبك. وأرحّب دائما بتواصلكِ .
وأخيرا أهنّئكِ مقدّما على الزواج وأقول: بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:2281 | استشارات المستشار: 344


استشارات محببة

أشعر دائما لو أنّ لديّ أختا فسأكون محظوظة!
الاستشارات النفسية

أشعر دائما لو أنّ لديّ أختا فسأكون محظوظة!

السلام عليكم
مشكلتي بسيطة ، أحتاج فقط إلى النصح و الإرشادات...

أ.عبير محمد الهويشل2243
المزيد

لا أريد أن أرجع وأظلم نفسي مع رجل يجاملني من أجل ابنتي!
الاستشارات الاجتماعية

لا أريد أن أرجع وأظلم نفسي مع رجل يجاملني من أجل ابنتي!

السلام عليكم ..
‏متزوّجة منذ 10 شهور والآن حامل .
‏فارق...

منيرة بنت عبدالله القحطاني2243
المزيد

لا يريدون أن يتزوّج ابنهم لأنهم يستغلون راتبه!
الاستشارات الاجتماعية

لا يريدون أن يتزوّج ابنهم لأنهم يستغلون راتبه!

السلام عليكم ..
أنا فتاة متعلّمة و أدرس ماجستير نشأت في عائلة...

هالة حسن طاهر الحضيري2243
المزيد

لقد احترت بين العائلتين!
الاستشارات الاجتماعية

لقد احترت بين العائلتين!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. سأعرض مشكلتي لكم بالتفصيل...

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار2244
المزيد

هل يجوز أن أتوقف عن قراءة القران وأتحدث مع شخص آخر؟
الأسئلة الشرعية

هل يجوز أن أتوقف عن قراءة القران وأتحدث مع شخص آخر؟

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله...rn الشيخ الفاضل:د.عبد...

د.عبد الرحمن بن عبد العزيز بن مجيدل المجيدل2244
المزيد

كيف السبيل حتى لا ينساني أولادي؟
الاستشارات الاجتماعية

كيف السبيل حتى لا ينساني أولادي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnطلقت زوجتي الثانية منذ سنة...

محمد مسعد ياقوت2244
المزيد

زوجي يؤثر الآخرين خاصة من أقاربه!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يؤثر الآخرين خاصة من أقاربه!

السلام عليكم و بعد أنا...

مها زكريا الأنصاري2244
المزيد

لا أحد من أسرتي يفهم أو يصغي إليّ!
الاستشارات الاجتماعية

لا أحد من أسرتي يفهم أو يصغي إليّ!

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته : مشكلتي هي وبكلّ صراحة أنّني...

ميرفت فرج رحيم2244
المزيد

ابني تعرف على مجموعة من أصدقاء السوء!
الاستشارات الاجتماعية

ابني تعرف على مجموعة من أصدقاء السوء!

السلام عليكم
مشكلتي أنّ ابني الكبير 15 سنة تعرّف إلى مجموعة...

تسنيم ممدوح الريدي2244
المزيد

قمت بالتبرّع بملابس فغضبت أمّي!
الاستشارات الاجتماعية

قمت بالتبرّع بملابس فغضبت أمّي!

السلام عليكم - قمت بالتبرّع بملابس فغضبت أمّي عندما علمت أنّي...

د.مبروك بهي الدين رمضان2244
المزيد